في يوم خطابه الذي أعلن فيه العيد الوطني لسلطنة عمان




وذلك في عام 1970




كان السلطان قابوس يضع حجر الأساس




لعُمان ينعم بالهدوء وبكثير من الاستقرار والخصوصية




كل من زارعُمان يوماً يدرك تماماً حجم التسامح و قبول الآخر




اللذين ينعم بهما أهلها حين جمعهم وطن ..


حيث قرروا جميعاً أن من واجبهم بناؤه و المحافظة عليه ..





هذا الجد في العمل .. و هذا الانشغال في تطوير الذات ..




منح عُمان اليوم مكانة مرموقة




بين الزراعة و الصيد و السياحة و السعي الحثيث للاعتماد على اليد الوطنية




تحتفل عمان اليوم بـ 46 عاماً من الإنجاز ..




لأصدقائنا من عمان أجمل التهاني ..




وكل عام وعُمان وطن يجمع أهله بكل الحب و الخير ..