يوم استقلال الجزائر

ذكرانا لهذا اليوم غالية وطيبة
وعزيزة على قلب كل عربي


كيف لا وهي تاريخ الخامس من تموز
ذكرى استقلال الجزائر
الذي كان عام
1962والذي نالته بعد ثورة تحررية دامت سبع سنوات ونصف
عانت فيه الجزائر ما عانته من حصار وتشريد وتعذيب
إلا أنها لم تستسلم

بل قاومت وضحت وبذلت الغالي والرخيص
فاستحقت بالفعل
أن تسطر تاريخاً من المقاومة جمع بين البطولة والمأساة
والظلم والمقاومة
والحرية وطلب الاستقلال

فكان أبطال هذه القصة الفريدة
مليون ونصف مليون شهيد
سطروا أروع البطولات
في سبيل الانتصار
والاستقلال

فهنيئاً لك يا بلد العز
ويا فخر كل عربي لا يقبل الذل


دمت بخير ودام شعبك متمسكأً بوحدته ومحافظاً على تاريخ الآباء والأجداد.