الصداقة

هي المنهل العذب الذي يصبرنا
على العيش في صحراء الحياة القاحلة،

وهي الملجأ الذي يستطيع أن يلوذ به الإنسان
من وحش الوحدة القاتلة
سعيد هو من صادف في حياته
صديقاً يعينه على الخير


لأن الصداقة كالرزق
خاصة إذا كانت هذه الصداقة
من الصداقات المعينة على السير في طريق الحق
والثبات على المبادئ القويمة.
كما أن
الصداقة لا تطيق التكلف
لأن حسن الظن غلّاب
فلا نخشى سوء تفسير أو التباس في الفهم،

وهذا ما يجعلنا نشعر بالراحة في علاقاتنا مع أصدقائنا
ولكن هذه العلاقة بقدر ماهي جميلة
بقدر ما تتطلب منّا
الحذر والانتقاء السليم
فلا تختاروا إلا الأفضل في خلقه ودينه


وكل عام وأنتم أوفى أصدقاء لنا