[بعدستك] أجمل صورة لمظاهر العيد في بلدك
العب الآن
صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 58

الموضوع: [بعدستك] أجمل صورة لمظاهر العيد في بلدك

  1. #1
    مشرفة إدارية الصورة الرمزية RosettaRoor
    تاريخ التسجيل
    Mar 2015
    المشاركات
    686
    Thumbs Up/Down
    Received: 348/0
    Given: 170/0

    [بعدستك] أجمل صورة لمظاهر العيد في بلدك


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أسعد الله أوقات أبطال ارافيستا الغوالي
    كيف حالكم أيها الأصحاب ؟

    في البداية اسمحوا لي أن أُعايد عليكم
    بمناسبة عيد الفطر السعيد
    و نسأل الله أن يتقبل طاعتكم
    وأن يُعاد عليكم باليمن والبركات

    والأن نأتي لما يخبئه لكم أول يوم من أيام العيد
    ولكي نضيف جو المرح والتسلية خلال اليوم
    جئتكم بمسابقة ستنال إعجابكم
    هي وجائزتها


    << أجمل صورة لمظاهر العيد في بلدك >>

    من عنوان المسابقة واضحة أنها صورة من تصويرك
    ومن شروط المسابقة
    يجب أنا تكون متضمنة مظاهر العيد التي تشتهر بها بلدك
    يمكن أنا تكون طعام العيد أو
    مكان مزين بالأضواء أو المراجيح .. إلخ
    أي شيء يتميز به بلدك
    والصورة التي تحصل على أكبر عدد لايكات
    ستكون الرابحة بالمسابقة



    أما عن الجائزة فهي
    >> زي الكرنفال <<


    مِن نصيب مَن سيكون هذا الزي الرائع ؟

    هيا يا مبدعين لنرى ابداعكم في التصوير

    مدة المسابقة يوم من خلال هذه الساعة
    سيتم إغلاق الموضوع في نفس التوقيت من يوم غد
    أتمنى لكم التوفيق أصدقائي

    وكل يوم وأنتم بألف خير
    دمتم بأمان الله

    8 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة RosettaRoor ; 07-17-2015 الساعة 12:38 PM

  2. #2
    "فارس مغامر" الصورة الرمزية SourceCode
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    الدولة
    Almadina
    المشاركات
    131
    Thumbs Up/Down
    Received: 61/0
    Given: 138/2

    خيتوو يالييت تتعدل الشرط ويكون التقييم من الأدارة
    لانه اي واحد قدر يجيب لايكات على صورته من طرف كتيبته او هيك
    انا وحداني باللعبه فياليت لو يكون التقييم من قبل الجي أم

    1 Not allowed!

    Fuhrer


    من لم يمت بالقوس مات بالنشاب


  3. #3
    "فارس مغامر"
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    67
    Thumbs Up/Down
    Received: 38/0
    Given: 28/0
    الحرم في اول ايام ^^





    ^^ وهذا الطبق معمول + الغٌريبة



    هذا الحساب للمنتدى
    اسم شخصيتي في لعبة تولينا

    وكل عام وانتم بخير^^



    14 Not allowed!

  4. #4
    "فارس بارع" الصورة الرمزية ahmedashrafbakr12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    في البيت
    المشاركات
    720
    Thumbs Up/Down
    Received: 269/26
    Given: 52/11
    تختلف مظاهر الاحتفال بعيد الفطر المبارك من دولة لأخرى، وتعد مصر من الشعوب ذات الخصوصية فى مظاهرها الاحتفالية بالعيد ومنها انتقلت هذه المظاهر إلى العديد من شعوب العالم.

    فى العصر الفاطمى كان من أهم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر توزيع الحلوى على جميع موظفى الدولة وإقامة الموائد الضخمة التى تحوى كل ما لذ وطاب. وقد أنشئ مطبخ مخصوص لصناعة الحلوى أطلق عليه «دار الفطرة» فى عهد الخليفة العزيز بالله وهو أول من بنى دار الفطرة وكان يقام فى القصر مائدتان بمناسبة عيد الفطر. أما فى عصر الدولة العثمانية فكان الاحتفال بالعيد عقب أداء صلاة الفجر حتى يصعد أمراء الدولة والقضاة فى موكب إلى القلعة ويتوجهون إلى جامع الناصر محمد بن قلاوون داخل القلعة لأداء صلاة العيد، ثم يصطفون لأداء التهنئة للباشا فى اليوم التالى.
    كان الباشا يحضر الاحتفال الرسمى بالعيد فى الجوسق المعدلة بميدان الرملية (القلعة) حاليا والذى كان يفرش بأفخر الوسائد ويتقدم للتهنئة الأمراء وكبار البكوات والمماليك وكبار الضباط وتقدم القهوة والحلوى والشربات وتفوح روائح المسك والبخور، ثم يخلع الباشا على أرباب المناصب والأمراء ويأمر بالإفراج عن بعض المساجين ويسهر الناس فى ابتهاج وسرور وقد أعدوا الكعك والحلوى لتقديمها للأهل والزوار ويأخذ رب الأسرة زينة ويصطحب أولاده إلى المسجد لأداء صلاة العيد.
    كما اعتاد الناس زيارة المقابر للتصديق على أرواح موتاهم ويحرص الشباب على الخروج فى جماعات للنزهة فى النيل ويشهد خليج القاهرة وبركة الأزبكية وبركة الفيل وجزيرة الروضة ازدحاما هائلا وكانت مدافع القلعة تطلق ايام العيد الثلاثة فى أوقات الصلاة الخمسة.
    وكان المسلمون قد بدأوا الاحتفال بعيد الفطر المبارك فى السنة الثانية للهجرة لأول مرة فى التاريخ الإسلامى.
    أما فى العصر الحديث، فالمصلون يحتشدون بعد طلوع الشمس مباشرة فى أبهى حلة فى الجوامع ويؤدون صلاة العيد ويحرص الجميع على ارتداء ملابس جديدة، ومن أشهر الأكلات أيام العيد الكعك والفطير والسمك المملح والمكسرات والبعض يفضل أطباقا من اللحمة والبصل والطحينة ومعظم المحلات تغلق أبوابها خلال أيام العيد ويكون الاطفال أكثر فرحا بالعيد والاحتفال به. فالعيد عندهم يعنى الملابس الجديدة وركوب المراجيح وأكل الكعك وزيارة الأماكن الترفيهية كالحدائق والسينما والملاهى والالتقاء بالأصدقاء وزيارة الأقارب وتبادل التهانى، وتحرص الملاهى والحدائق على توفير وسائل اللعب وفى مقدمتها المراجيح التى ملأت الميادين والمناطق الشعبية، بالإضافة إلى الملاهى والحدائق.
    والعيدية إحدى السمات الأساسية للاحتفال بالعيد وهى عادة جميلة ورسالة حب وود تدل على التكافل الاجتماعى والشعور بالآخرين وإسعادهم وينتظرها الأطفال من أول أيام العيد من الأبوين والأقارب ليتباهوا ويتفاخروا فيما بينهم بما حصلوا عليه من نقود، والعيدية هى عبارة عن هدية صغيرة لجلب الفرحة والسعادة للأطفال ومن المظاهر الاحتفالية للعيد شراء الملابس الجديدة للأطفال والكبار فقبل العيد تزدحم الشوارع والمحلات ويزيد الإقبال على شراء الملابس والأحذية الجديدة بمناسبة العيد وتنتعش الأسواق، والاحتفال بالعيد يجب أن يدخل البهجة والفرحة على أفراد الأسرة، فهذا أمر مطلوب فى الدين الإسلامى فصناعة الكعك أو شراؤه يدخل على الأسرة السعادة والسرور ومن خلاله يستطيع الفرد أن يصل به لأقاربه وأصدقائه كهدية.
    يعتقد الكثيرون أن كعك العيد بدأ فى مصر مع بداية العصر الفاطمى ولكن الحقيقة التاريخية تؤكد أنه بدأ قبل ذلك بكثير.
    فقد عرفه المصريون منذ أيام الفراعنة حيث اعتاد المصريون القدماء تقديم الكعك على هيئة قرص الشمس وصنعوه من دقيق القمح والسمن وعسل النحل وكانت زوجات الملوك يقدمن الكحك للكهنة الحارسين للهرم خوفو فى يوم تعامد الشمس على حجرة خوفو وقد وجدت أقراص الكحك محتفظة بهيئتها ومعها قطع من الجبن الأبيض وزجاجة عسل النحل.
    أما فى التاريخ الإسلامى فيرجع تاريخ كعك عيد الفطر إلى الطولونيين قبل العصر الفاطمى حيث كانوا يصنعونه فى قوالب خاصة مكتوب عليها «كل واشكر» ثم أخذ مكانة متميزة فى عصر الإخشيديين واصبح من مظاهر الاحتفال بعيد الفطر.
    مظاهر العيد بالعالم
    تختلف مظاهر فرحة العيد حول العالم الإسلامى من بلد لآخر فلكل شعب عادات وتقاليد معينة تختلف عن الشعوب الأخرى فهناك خصوصية على اختلاف أنماط الشعوب فى الاحتفال بقدوم عيد الفطر المبارك.
    فنجد الكعك فى مصر من أهم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر المبارك، كما أن الفراعنة هم أول من عرفوا الكعك، حيث كان الخبازون فى البلاط الفرعونى يحسنون صنعه بأشكال مختلفة مثل اللولبى والمخروطى والمستطيل والمستدير وكانوا يصنعونه بالعسل الأبيض ووصلت أشكاله إلى 100 شكل نقشت بأشكال متعددة على مقبرة الوزير خهيرع فى الأسرة الثامنة عشرة بطيبة وكان يسمى بالقرص وكانوا يرسمون على الكعك صورة الشمس وعندما زار هيرودت مصر فى منتصف القرن الخامس قبل الميلاد تعجب لأن المصريين يمزجون عجين الكعك والخبز بأرجلهم فى حين يمزجون الطين بأيديهم.
    وفى التاريخ الإسلامى يرجع تاريخ كعك عيد الفطر إلى الطولونيين حيث كانوا يصنعونه فى قوالب خاصة ثم أخذ مكانة متميزة فىعصر الإخشيديين.
    وفى المغرب تبرز الملابس الجديدة حيث يتميز المغربيون بحرصهم الشديد على شراء الملابس الجديدة فى عيد الفطر، خاصة للأطفال حيث تحولت هذه العادة وكأنها من التعاليم الدينية وتنشط حركة البيع والشراء فى المغرب فى اليومين اللذين يسبقان عيد الفطر ويقوم بعض الباعة بتحويل تجارتهم الأصلية إلى تجارة الملابس وفى صباح يوم عيد الفطر يحرص الرجال على اصطحاب أبنائهم إلى المصليات التى تمتد فى ساحات واسعة لأداء صلاة العيد بينما تظل معظم السيدات فى مطبخ لإعداد الطعام والإفطار ويكون من الحلويات الخفيفة.
    وفى سلطنة عمان اعتاد الناس على الذهاب إلى المتنزهات والحدائق بغرض الترفيه عن أنفسهم ولكى يلعب الأطفال ويمرحوا بهذه المناسبة السعيدة التنوع الألعاب الترفيهية بها، وفى ولاية عبرى على سبيل المثال يحرص أهلها على صلة الأرحام بإقامة الولائم الجماعية وإحياء الموروثات الشعبية بإقامة الأهازيج والفنون المتوارثة وسباقات وعروض للخيل والهجن وغيرها من الحفلات الفنية ولكل يوم فى الولاية خصوصية ففى ثالث أيام العيد يتم إعداد وجبة المشاكيك وهى واحدة من أشهر الوجبات المفضلة فى أيام العيد ويخصص يوم آخر من أيام العيد لوجبة الشواء بوصفها من سمات العيد المتوارثة.
    وتعد كروت المعايدة من أبرز وسائل التهنئة بقدوم عيد الفطر فى أندونيسيا حتى أن موظفى البريد يؤجلون عطلتهم ليراسلوا عشرات الملايين من الرسائل التى تحمل تهانى العيد للأهل والأحبة.
    وسكان الريف يعتمدون على البريد العادى. أما سكان المدن يرسلون التهانى القصيرة السريعة عبر الهاتف المحمول أو عبر شبكة الانترنت. ومن جهة أخرى، يتميز العيد فى أندونيسيا بعودة آلاف المسلمين إلى الأديان قبل العيد وخلاله وهى عادة يعرف بها عيد الفطر أكثر من عيد الأضحى.
    كعك العيد فى فرنسا
    تعد منطقة جوت دور إحدى ضواحى العاصمة الفرنسية باريس من أكثر المناطق الفرنسية احتفاظا بالعادات الشرقية فى فترة العيد فالمهاجر العربى الذى يسكن هذهالمدينة يشعر بأنه فى إحدى مدن المغرب أو تونس فمع قرب عيد الفطر يبدأ مسلمو المنطقة فى تعليق المصابيح على جدران المساجد والمبانى السكنية ويحتفل المسلمون بشراء الملابس الجديدة وشراء كعك العيد الذى تعرضه محلات جوت دور بتشكيلاته المختلفة فى واجهاتها وتبدأ مراسم توزيع زكاة عيد الفطر فى اليوم الأخير من شهر رمضان، حيث يمتلىء المسجد بالفقراء انتظارًا لنصيبهم من الزكاة.
    العيد فى تايلاند
    أما العيد فى تايلاند الذى يبلغ عدد المسلمين فيها 6 ملايين مسلم من مجموع سكانها البالغين 60 مليون نسمة وفى ليلة العيد يتدافع التايلانديون قبل صلاة العيد لدفع زكاة الفطر فى مسجد ما ميانج التى قدرت ب 40 باتا تايلانديا (دولار أمريكى تقريبا) أو ما يعادل ثلاثة كيلو جرامات تقريبًا من الأرز وهو الطعام الأساسى للمواطنين.
    ويتجه عشرات الألوف من المصلين والمصليات على امتداد الأراضى التايلاندية فى وقت مبكر لأداء صلاة العيد، ثم يتوجهون بعد ذلك إلى زيارة الأقرباء والأصدقاء كما يستقبلون جيرانهم من غير المسلمين فى بيوتهم أيضا.
    المغتربون فى قطر
    أما العيد فى قطر فإن رب الأسرة يصطحب أبناءه لأداء صلاة العيد وبعدها يبدأ التهانى بالعيد فى شكل جماعتين الأولى للصغار الذين ينتقلون من بيت إلى آخر للتهنئة وأخذ العيدية، والجماعة الثانية للكبار يزورون الجيران وفى وقت الغداء ينزلون عند آخر بيت وصلوه ويتم تحديد بيت الغداء قبل العيد بالتشاور.
    أما ثانى أيام العيد وما بعده فتشمل الزيارات العائلية الكبرى والأصدقاء والعلماء وغيرهم ويرتدى الأطفال الملابس الجديدة حيث يلبس الفتى الثوب والبشت والعقال والفتاة تلبس الدراعه التى لم تتجاوز 14 سنة من العمر. أما عائلات الوافدين فتقتصر فى احتفالها بالعيد على إقامة غداء شبه عائلى مع بعض الأسر التى تنتمى لنفس بلدها وتربطهما رابطة صداقة أو تلجأ إلى الحدائق والكورنيش حتى لا يشعروا بالغربة فى يوم العيد، وكذلك يحرصون على الاتصال بأهاليهم هاتفيًا.
    ملابس العيد فى الصين
    يرتدى المسلمون والمسلمات فى الصين ملابس العيد الزاهية فى ذلك اليوم ويتوجهون للمساجد للصلاة والاستماع لتلاوة القرآن والتفسير كما يقومون بزيارة القبور للترحم على الموتى، ثم يتبادلون التحية والسلام ويستمرون فى ذلك ثلاثة أيام متواصلة وفى منطقة تينجشيا الذاتية الحكم لقومية هوى شمال غربى الصين يأخذ كل الموظفين والعمال المسلمين بالمنطقة إجازة خاصة ليوم واحد.
    رفع الأعلام فى تركيا
    وفى تركيا ترفع الأعلام التركية فى العيد فوق المبانى ويعلى نوافذ البيوت وحافلات النقل الجماعى والمراكب البحرية التى تنقل الركاب بين قطاعى المدينة وهى من عادات الأتراك أن يرفعوا الأعلام فى الأعياد سواء كانت قومية أو دينية.
    وتقوم البلديات بنشر زينات كهربائية وضوئية ليلية على جوانب الشوارع الرئيسية بمناسبة عيد الفطر المبارك وتقوم أعداد كبيرة من الأهالى بزيارة مقبرة الصحابى الجليل أبو أيوب الأنصارى رضى الله عنه التى تقع بالقرب من الجامع الكبير الذى بناه السلطان محمد الفاتح 1453م باسم الصحابى والدعاء له وعلى أرواح المسلمين الذين ضحوا بأنفسهم من أجل فتح القسطنطينية إستانبول الحالية.
    ويتدفق الشباب والرجال والنساء والأطفال على الجوامع والمساجد لأداء صلاة العيد وسط البهجة والسعادة وتنتشر لافتات من القماش أعدت من المحلات وبلديات الأحياء تمثل عبارات التهانى بالعيد

    وهذه بعض الصور لمظاهر العيد في بلدي
    حيث يذهب تاجميع لصلاه العيد




    ويذهب الطفال للعب بلاملاهي والشوارع الخ



    ويتبادل الاصدقاء التهنئه


    27 Not allowed!
    الاسم : كيوبيد
    المستوي : 99
    الكتيبه : Mercenaries

  5. #5
    "فارس مختص" الصورة الرمزية zeyadeletribi
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    ارافيستا (مصر)
    المشاركات
    265
    Thumbs Up/Down
    Received: 53/3
    Given: 355/6
    صوره لأحد الملاهي في مصر
    أتمني أن تعجبكم


    4 Not allowed!

  6. #6
    "فارس بارع" الصورة الرمزية anis05092001
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    536
    Thumbs Up/Down
    Received: 91/0
    Given: 109/0
    انا لااملك صورة للعيد بل املك تهاني وامنيات لكافة المسلمين بقدوم يوم التسامح والحب والمغفرة وهو يوم العيد الذي توجد صورة واحدة له وهي افراح فقير واسعاد مسكين صلة الرحم وكل هاذا من اجمل صور ومضاهر العيد لدى المسلمين وبقدوم يوم العيد اهدي لكم صورتي لهاذا اليوم المجيد
    ذهب رمضان .....مع حسنات العديد
    وجاء العيد.........عيد بسمة سعيد
    في كل سنة .........اول شوال عيد
    اخر ليلة من رمضان......تكون امال العديد
    بوداع شهر الخير..........ياتي يوم جديد
    فيه الفرح والسرور....في كل ذنب مغفور
    فيه التسامح والمحبة.......بعدا عن كل الشرور
    فدعوتي يا ايها الحضور......عيد بسمة وسرور
    ...............................هذا الشعر من اعدادي chocho مستوى 37 الاختصاص صياد خبير

    3 Not allowed!

  7. #7
    "فارس مغامر" الصورة الرمزية xxxl
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    107
    Thumbs Up/Down
    Received: 151/0
    Given: 8/0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    كل عام وانتم بخير




    39 Not allowed!

  8. #8
    "فارس مغامر"
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    67
    Thumbs Up/Down
    Received: 38/0
    Given: 28/0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ahmedashrafbakr12 مشاهدة المشاركة
    تختلف مظاهر الاحتفال بعيد الفطر المبارك من دولة لأخرى، وتعد مصر من الشعوب ذات الخصوصية فى مظاهرها الاحتفالية بالعيد ومنها انتقلت هذه المظاهر إلى العديد من شعوب العالم.

    فى العصر الفاطمى كان من أهم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر توزيع الحلوى على جميع موظفى الدولة وإقامة الموائد الضخمة التى تحوى كل ما لذ وطاب. وقد أنشئ مطبخ مخصوص لصناعة الحلوى أطلق عليه «دار الفطرة» فى عهد الخليفة العزيز بالله وهو أول من بنى دار الفطرة وكان يقام فى القصر مائدتان بمناسبة عيد الفطر. أما فى عصر الدولة العثمانية فكان الاحتفال بالعيد عقب أداء صلاة الفجر حتى يصعد أمراء الدولة والقضاة فى موكب إلى القلعة ويتوجهون إلى جامع الناصر محمد بن قلاوون داخل القلعة لأداء صلاة العيد، ثم يصطفون لأداء التهنئة للباشا فى اليوم التالى.
    كان الباشا يحضر الاحتفال الرسمى بالعيد فى الجوسق المعدلة بميدان الرملية (القلعة) حاليا والذى كان يفرش بأفخر الوسائد ويتقدم للتهنئة الأمراء وكبار البكوات والمماليك وكبار الضباط وتقدم القهوة والحلوى والشربات وتفوح روائح المسك والبخور، ثم يخلع الباشا على أرباب المناصب والأمراء ويأمر بالإفراج عن بعض المساجين ويسهر الناس فى ابتهاج وسرور وقد أعدوا الكعك والحلوى لتقديمها للأهل والزوار ويأخذ رب الأسرة زينة ويصطحب أولاده إلى المسجد لأداء صلاة العيد.
    كما اعتاد الناس زيارة المقابر للتصديق على أرواح موتاهم ويحرص الشباب على الخروج فى جماعات للنزهة فى النيل ويشهد خليج القاهرة وبركة الأزبكية وبركة الفيل وجزيرة الروضة ازدحاما هائلا وكانت مدافع القلعة تطلق ايام العيد الثلاثة فى أوقات الصلاة الخمسة.
    وكان المسلمون قد بدأوا الاحتفال بعيد الفطر المبارك فى السنة الثانية للهجرة لأول مرة فى التاريخ الإسلامى.
    أما فى العصر الحديث، فالمصلون يحتشدون بعد طلوع الشمس مباشرة فى أبهى حلة فى الجوامع ويؤدون صلاة العيد ويحرص الجميع على ارتداء ملابس جديدة، ومن أشهر الأكلات أيام العيد الكعك والفطير والسمك المملح والمكسرات والبعض يفضل أطباقا من اللحمة والبصل والطحينة ومعظم المحلات تغلق أبوابها خلال أيام العيد ويكون الاطفال أكثر فرحا بالعيد والاحتفال به. فالعيد عندهم يعنى الملابس الجديدة وركوب المراجيح وأكل الكعك وزيارة الأماكن الترفيهية كالحدائق والسينما والملاهى والالتقاء بالأصدقاء وزيارة الأقارب وتبادل التهانى، وتحرص الملاهى والحدائق على توفير وسائل اللعب وفى مقدمتها المراجيح التى ملأت الميادين والمناطق الشعبية، بالإضافة إلى الملاهى والحدائق.
    والعيدية إحدى السمات الأساسية للاحتفال بالعيد وهى عادة جميلة ورسالة حب وود تدل على التكافل الاجتماعى والشعور بالآخرين وإسعادهم وينتظرها الأطفال من أول أيام العيد من الأبوين والأقارب ليتباهوا ويتفاخروا فيما بينهم بما حصلوا عليه من نقود، والعيدية هى عبارة عن هدية صغيرة لجلب الفرحة والسعادة للأطفال ومن المظاهر الاحتفالية للعيد شراء الملابس الجديدة للأطفال والكبار فقبل العيد تزدحم الشوارع والمحلات ويزيد الإقبال على شراء الملابس والأحذية الجديدة بمناسبة العيد وتنتعش الأسواق، والاحتفال بالعيد يجب أن يدخل البهجة والفرحة على أفراد الأسرة، فهذا أمر مطلوب فى الدين الإسلامى فصناعة الكعك أو شراؤه يدخل على الأسرة السعادة والسرور ومن خلاله يستطيع الفرد أن يصل به لأقاربه وأصدقائه كهدية.
    يعتقد الكثيرون أن كعك العيد بدأ فى مصر مع بداية العصر الفاطمى ولكن الحقيقة التاريخية تؤكد أنه بدأ قبل ذلك بكثير.
    فقد عرفه المصريون منذ أيام الفراعنة حيث اعتاد المصريون القدماء تقديم الكعك على هيئة قرص الشمس وصنعوه من دقيق القمح والسمن وعسل النحل وكانت زوجات الملوك يقدمن الكحك للكهنة الحارسين للهرم خوفو فى يوم تعامد الشمس على حجرة خوفو وقد وجدت أقراص الكحك محتفظة بهيئتها ومعها قطع من الجبن الأبيض وزجاجة عسل النحل.
    أما فى التاريخ الإسلامى فيرجع تاريخ كعك عيد الفطر إلى الطولونيين قبل العصر الفاطمى حيث كانوا يصنعونه فى قوالب خاصة مكتوب عليها «كل واشكر» ثم أخذ مكانة متميزة فى عصر الإخشيديين واصبح من مظاهر الاحتفال بعيد الفطر.
    مظاهر العيد بالعالم
    تختلف مظاهر فرحة العيد حول العالم الإسلامى من بلد لآخر فلكل شعب عادات وتقاليد معينة تختلف عن الشعوب الأخرى فهناك خصوصية على اختلاف أنماط الشعوب فى الاحتفال بقدوم عيد الفطر المبارك.
    فنجد الكعك فى مصر من أهم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر المبارك، كما أن الفراعنة هم أول من عرفوا الكعك، حيث كان الخبازون فى البلاط الفرعونى يحسنون صنعه بأشكال مختلفة مثل اللولبى والمخروطى والمستطيل والمستدير وكانوا يصنعونه بالعسل الأبيض ووصلت أشكاله إلى 100 شكل نقشت بأشكال متعددة على مقبرة الوزير خهيرع فى الأسرة الثامنة عشرة بطيبة وكان يسمى بالقرص وكانوا يرسمون على الكعك صورة الشمس وعندما زار هيرودت مصر فى منتصف القرن الخامس قبل الميلاد تعجب لأن المصريين يمزجون عجين الكعك والخبز بأرجلهم فى حين يمزجون الطين بأيديهم.
    وفى التاريخ الإسلامى يرجع تاريخ كعك عيد الفطر إلى الطولونيين حيث كانوا يصنعونه فى قوالب خاصة ثم أخذ مكانة متميزة فىعصر الإخشيديين.
    وفى المغرب تبرز الملابس الجديدة حيث يتميز المغربيون بحرصهم الشديد على شراء الملابس الجديدة فى عيد الفطر، خاصة للأطفال حيث تحولت هذه العادة وكأنها من التعاليم الدينية وتنشط حركة البيع والشراء فى المغرب فى اليومين اللذين يسبقان عيد الفطر ويقوم بعض الباعة بتحويل تجارتهم الأصلية إلى تجارة الملابس وفى صباح يوم عيد الفطر يحرص الرجال على اصطحاب أبنائهم إلى المصليات التى تمتد فى ساحات واسعة لأداء صلاة العيد بينما تظل معظم السيدات فى مطبخ لإعداد الطعام والإفطار ويكون من الحلويات الخفيفة.
    وفى سلطنة عمان اعتاد الناس على الذهاب إلى المتنزهات والحدائق بغرض الترفيه عن أنفسهم ولكى يلعب الأطفال ويمرحوا بهذه المناسبة السعيدة التنوع الألعاب الترفيهية بها، وفى ولاية عبرى على سبيل المثال يحرص أهلها على صلة الأرحام بإقامة الولائم الجماعية وإحياء الموروثات الشعبية بإقامة الأهازيج والفنون المتوارثة وسباقات وعروض للخيل والهجن وغيرها من الحفلات الفنية ولكل يوم فى الولاية خصوصية ففى ثالث أيام العيد يتم إعداد وجبة المشاكيك وهى واحدة من أشهر الوجبات المفضلة فى أيام العيد ويخصص يوم آخر من أيام العيد لوجبة الشواء بوصفها من سمات العيد المتوارثة.
    وتعد كروت المعايدة من أبرز وسائل التهنئة بقدوم عيد الفطر فى أندونيسيا حتى أن موظفى البريد يؤجلون عطلتهم ليراسلوا عشرات الملايين من الرسائل التى تحمل تهانى العيد للأهل والأحبة.
    وسكان الريف يعتمدون على البريد العادى. أما سكان المدن يرسلون التهانى القصيرة السريعة عبر الهاتف المحمول أو عبر شبكة الانترنت. ومن جهة أخرى، يتميز العيد فى أندونيسيا بعودة آلاف المسلمين إلى الأديان قبل العيد وخلاله وهى عادة يعرف بها عيد الفطر أكثر من عيد الأضحى.
    كعك العيد فى فرنسا
    تعد منطقة جوت دور إحدى ضواحى العاصمة الفرنسية باريس من أكثر المناطق الفرنسية احتفاظا بالعادات الشرقية فى فترة العيد فالمهاجر العربى الذى يسكن هذهالمدينة يشعر بأنه فى إحدى مدن المغرب أو تونس فمع قرب عيد الفطر يبدأ مسلمو المنطقة فى تعليق المصابيح على جدران المساجد والمبانى السكنية ويحتفل المسلمون بشراء الملابس الجديدة وشراء كعك العيد الذى تعرضه محلات جوت دور بتشكيلاته المختلفة فى واجهاتها وتبدأ مراسم توزيع زكاة عيد الفطر فى اليوم الأخير من شهر رمضان، حيث يمتلىء المسجد بالفقراء انتظارًا لنصيبهم من الزكاة.
    العيد فى تايلاند
    أما العيد فى تايلاند الذى يبلغ عدد المسلمين فيها 6 ملايين مسلم من مجموع سكانها البالغين 60 مليون نسمة وفى ليلة العيد يتدافع التايلانديون قبل صلاة العيد لدفع زكاة الفطر فى مسجد ما ميانج التى قدرت ب 40 باتا تايلانديا (دولار أمريكى تقريبا) أو ما يعادل ثلاثة كيلو جرامات تقريبًا من الأرز وهو الطعام الأساسى للمواطنين.
    ويتجه عشرات الألوف من المصلين والمصليات على امتداد الأراضى التايلاندية فى وقت مبكر لأداء صلاة العيد، ثم يتوجهون بعد ذلك إلى زيارة الأقرباء والأصدقاء كما يستقبلون جيرانهم من غير المسلمين فى بيوتهم أيضا.
    المغتربون فى قطر
    أما العيد فى قطر فإن رب الأسرة يصطحب أبناءه لأداء صلاة العيد وبعدها يبدأ التهانى بالعيد فى شكل جماعتين الأولى للصغار الذين ينتقلون من بيت إلى آخر للتهنئة وأخذ العيدية، والجماعة الثانية للكبار يزورون الجيران وفى وقت الغداء ينزلون عند آخر بيت وصلوه ويتم تحديد بيت الغداء قبل العيد بالتشاور.
    أما ثانى أيام العيد وما بعده فتشمل الزيارات العائلية الكبرى والأصدقاء والعلماء وغيرهم ويرتدى الأطفال الملابس الجديدة حيث يلبس الفتى الثوب والبشت والعقال والفتاة تلبس الدراعه التى لم تتجاوز 14 سنة من العمر. أما عائلات الوافدين فتقتصر فى احتفالها بالعيد على إقامة غداء شبه عائلى مع بعض الأسر التى تنتمى لنفس بلدها وتربطهما رابطة صداقة أو تلجأ إلى الحدائق والكورنيش حتى لا يشعروا بالغربة فى يوم العيد، وكذلك يحرصون على الاتصال بأهاليهم هاتفيًا.
    ملابس العيد فى الصين
    يرتدى المسلمون والمسلمات فى الصين ملابس العيد الزاهية فى ذلك اليوم ويتوجهون للمساجد للصلاة والاستماع لتلاوة القرآن والتفسير كما يقومون بزيارة القبور للترحم على الموتى، ثم يتبادلون التحية والسلام ويستمرون فى ذلك ثلاثة أيام متواصلة وفى منطقة تينجشيا الذاتية الحكم لقومية هوى شمال غربى الصين يأخذ كل الموظفين والعمال المسلمين بالمنطقة إجازة خاصة ليوم واحد.
    رفع الأعلام فى تركيا
    وفى تركيا ترفع الأعلام التركية فى العيد فوق المبانى ويعلى نوافذ البيوت وحافلات النقل الجماعى والمراكب البحرية التى تنقل الركاب بين قطاعى المدينة وهى من عادات الأتراك أن يرفعوا الأعلام فى الأعياد سواء كانت قومية أو دينية.
    وتقوم البلديات بنشر زينات كهربائية وضوئية ليلية على جوانب الشوارع الرئيسية بمناسبة عيد الفطر المبارك وتقوم أعداد كبيرة من الأهالى بزيارة مقبرة الصحابى الجليل أبو أيوب الأنصارى رضى الله عنه التى تقع بالقرب من الجامع الكبير الذى بناه السلطان محمد الفاتح 1453م باسم الصحابى والدعاء له وعلى أرواح المسلمين الذين ضحوا بأنفسهم من أجل فتح القسطنطينية إستانبول الحالية.
    ويتدفق الشباب والرجال والنساء والأطفال على الجوامع والمساجد لأداء صلاة العيد وسط البهجة والسعادة وتنتشر لافتات من القماش أعدت من المحلات وبلديات الأحياء تمثل عبارات التهانى بالعيد

    وهذه بعض الصور لمظاهر العيد في بلدي
    حيث يذهب تاجميع لصلاه العيد




    ويذهب الطفال للعب بلاملاهي والشوارع الخ



    ويتبادل الاصدقاء التهنئه


    رائع جدا صور جميل + كل عام وانت بخير

    0 Not allowed!

  9. #9
    "فارس مغامر"
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    المشاركات
    67
    Thumbs Up/Down
    Received: 38/0
    Given: 28/0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة anis05092001 مشاهدة المشاركة
    انا لااملك صورة للعيد بل املك تهاني وامنيات لكافة المسلمين بقدوم يوم التسامح والحب والمغفرة وهو يوم العيد الذي توجد صورة واحدة له وهي افراح فقير واسعاد مسكين صلة الرحم وكل هاذا من اجمل صور ومضاهر العيد لدى المسلمين وبقدوم يوم العيد اهدي لكم صورتي لهاذا اليوم المجيد
    ذهب رمضان .....مع حسنات العديد
    وجاء العيد.........عيد بسمة سعيد
    في كل سنة .........اول شوال عيد
    اخر ليلة من رمضان......تكون امال العديد
    بوداع شهر الخير..........ياتي يوم جديد
    فيه الفرح والسرور....في كل ذنب مغفور
    فيه التسامح والمحبة.......بعدا عن كل الشرور
    فدعوتي يا ايها الحضور......عيد بسمة وسرور
    ...............................هذا الشعر من اعدادي chocho مستوى 37 الاختصاص صياد خبير
    الشعر جميل + كلمات رائعة (كل عام وانت بخير صديقي)

    1 Not allowed!

  10. #10
    "فارس مغامر"
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    الاردن
    المشاركات
    62
    Thumbs Up/Down
    Received: 37/0
    Given: 52/3
    مسابقة رائعة جدا ويسرني ان اشارك بها

    اول صورة هي لبعض اطفال الحي يلعبون بالمراجيح الشعبية للمنطقة

    اما الثانية هي بائع بوظة متجول اثناء القيام بعمله واسعاد الاطفال بالعيد

    ارجو ان تنال الصور اعجابكم

    3 Not allowed!

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •