مصعب بن عمير
العب الآن
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مصعب بن عمير

  1. #1
    مشرفة إدارية الصورة الرمزية FButerflly
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    3,256
    Thumbs Up/Down
    Received: 1,722/6
    Given: 1,128/0

    مصعب بن عمير

    ما رأت مكة أحسن منه حلّةً


    دعونا نتتبع أثره الذي لا يضلُّ عنه أحد
    فريحه الطيّبة ومسكه العبق يملأان كلَّ مكانٍ يمرُّ فيه
    إنه مصعب بن عمير رضي الله عنه
    الشاب الذي ألقى الدنيا بكل ما تمتع فيها من نعيم
    وسار إلى الله بخُطًا يحدوها الشوق ويدفعها الأمل
    ليرقى في منازل المحبين

    شابٌ تقيٌ وداعيةٌ مجاهدٌ، نوّر الله قلبه
    فأسلم طائعاً وهاجر معلّماً وداعياً، ومات مجاهداً شهيداً
    كان قبل إسلامه شاباً غنياً جميلاً مدللاً منعّماً
    حسن الوجه يلبس أحسن الثياب وأغلاها
    يعرفه أهل مكة بعطره الذي يفوح منه دائماً
    وأبواه كانا من أغنى أغنياء مكة
    حاولت أمه أن تُثنيه عن الإسلام فلم يستجب لها
    فحبسته وحرمته من كل نعيم كانت تَغدُقه عليه.

    لكنَّ مصعباً كان يعلم أن ما حُرم منه في هذه الدنيا
    سيجده عند الله خير وأبقى
    اختاره النبي صلى الله عليه وسلم أولَ وخيرَ
    سفير في الإسلامِ إلى يثرب
    ليُعلِّم الناس القرآن ويُصلي بهم...

    واستطاع بإخلاصه وحُسنِ خُلقه وصفاءِ نفسه ورجاحةِ عقله وحكمته
    أن يجمع بين أهل يثربَ ويوحّد بينهم ويحبّبَ إليهم
    دين الله وطاعةَ الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

    وفي غزوة أحد، اختاره الرسول صلى الله عليه وسلم
    ليحمل لواء المسلمين ثم يتشرف بالشهادة في سبيل الله
    فيها فلا يجد المسلمون عند موته غير ثوبٍ قصير لا يكفي كفناً له.

    رحل مصعب ليقول لك أيها التائه في البحث عن السعادة
    من كان يظنُّ أن السعادة في الجاه والشرف والمال فقد أخطأ..
    رحل مصعب ليقول لكل منا
    إن كنت تريد الرفعة والعزة والسعادة فاطلبها في طاعة الله عز وجل
    وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم

    1 Not allowed!

  2. #2
    مشرف متطوع الصورة الرمزية ersaa48
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    egypt-portsaid
    المشاركات
    507
    Thumbs Up/Down
    Received: 288/0
    Given: 352/0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة FButerflly مشاهدة المشاركة
    ما رأت مكة أحسن منه حلّةً


    دعونا نتتبع أثره الذي لا يضلُّ عنه أحد
    فريحه الطيّبة ومسكه العبق يملأان كلَّ مكانٍ يمرُّ فيه
    إنه مصعب بن عمير رضي الله عنه
    الشاب الذي ألقى الدنيا بكل ما تمتع فيها من نعيم
    وسار إلى الله بخُطًا يحدوها الشوق ويدفعها الأمل
    ليرقى في منازل المحبين

    شابٌ تقيٌ وداعيةٌ مجاهدٌ، نوّر الله قلبه
    فأسلم طائعاً وهاجر معلّماً وداعياً، ومات مجاهداً شهيداً
    كان قبل إسلامه شاباً غنياً جميلاً مدللاً منعّماً
    حسن الوجه يلبس أحسن الثياب وأغلاها
    يعرفه أهل مكة بعطره الذي يفوح منه دائماً
    وأبواه كانا من أغنى أغنياء مكة
    حاولت أمه أن تُثنيه عن الإسلام فلم يستجب لها
    فحبسته وحرمته من كل نعيم كانت تَغدُقه عليه.

    لكنَّ مصعباً كان يعلم أن ما حُرم منه في هذه الدنيا
    سيجده عند الله خير وأبقى
    اختاره النبي صلى الله عليه وسلم أولَ وخيرَ
    سفير في الإسلامِ إلى يثرب
    ليُعلِّم الناس القرآن ويُصلي بهم...

    واستطاع بإخلاصه وحُسنِ خُلقه وصفاءِ نفسه ورجاحةِ عقله وحكمته
    أن يجمع بين أهل يثربَ ويوحّد بينهم ويحبّبَ إليهم
    دين الله وطاعةَ الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

    وفي غزوة أحد، اختاره الرسول صلى الله عليه وسلم
    ليحمل لواء المسلمين ثم يتشرف بالشهادة في سبيل الله
    فيها فلا يجد المسلمون عند موته غير ثوبٍ قصير لا يكفي كفناً له.

    رحل مصعب ليقول لك أيها التائه في البحث عن السعادة
    من كان يظنُّ أن السعادة في الجاه والشرف والمال فقد أخطأ..
    رحل مصعب ليقول لكل منا
    إن كنت تريد الرفعة والعزة والسعادة فاطلبها في طاعة الله عز وجل
    وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم

    * رحمه الله *

    0 Not allowed!

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •