لأنه زائرنا الحبيب والقريب
ولأن زيارته لا تدوم كثيراً وسرعان ما تنفذ ،
كان من واجبنا أصدقائي أن نحسن ضيافته،
وأن نكرمه، وأن نعدّ له كل الولائم والأصناف التي يحبّها
ولكن هل فكّرت يوماً صديقي
ماالذي يفضله زائرنا الرمضاني الغالي ؟؟؟؟
هذه الوجبة أصدقائي لذيذة جداً
إن أحسنّا استخدامها في حياتنا ،
فالعفو والمسامحة عمن أساء لنا أو أخطأ في حقّنا
هو عمل عظيم وله نتائج مذهلة
في إبقاء المودة والهيبة فيما بيننا،
وسبيل لنيل مغفرة الله ورضاه وحبه لنا،
لأنه يرى قلوبنا نقيّة طاهرة،
وفيه عزّة وانتصار على النفس،
لأن الحِلم دليل على قوة الإرادة
وسبيل يجعلنا نتفرغ لمعالي الأمور ..
فلا تنسَ
سامح أنت الرابح وغداً تؤجر .