لن ننسى تاريخ هذا اليوم

الثامن عشر من شهر تشرين الثاني

فهو يعود بنا إلى حقبة مميزة من تاريخ المغرب الحبيب

ففي هذا اليوم خلّد المغاربة ذكرى انتصاراتهم واستقلالهم عن الاستعمار الفرنسي.

وبمناسبة هذا اليوم أدعوكم أصدقائي في كل مكان

لقضاء بعض الوقت الممتع

في ساحة شهيرة تتوسط مدينة مراكش المغربية

تدعى ساحة جامع الفنا التي يزورها الملايين لرؤية عروضها المنوّعة


حيت سنستمع للحكواتي وقصصه المشوقة وسنشاهد عروض ترويض الأفاعي


والحفلات الموسيقية وعروض سيرك وغيرها

كما أدعوكم لتناول أطباق من الطعام التقليدي المغربي

الذي تفوح الآن رائحته الزكية

فلا تتأخروا أصدقائي..