عندما بدأت الهجرة
بدأ معها عد الأشهر بمحرم وصفر وربيع الأول والآخر
وغيرها...
ولكن دعنا نتعرف في ذكرى هجرة النبي صلى الله عليه وسلم
أصل تسمية هذه الأشهر
فهي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمناخ العام فيها.
حيث سميّ محرم باسمه لأنه أحد الأشهرالحرم والتي يحرم فيها القتال.
وصفر لأن البيوت كانت تصفر من سكانها حين يخرجون إلى الحرب بعد محرم
وربيع الأول والآخر: لأنهما حلّا في الربيع.
وجمادى الأولى والآخرة لتجمد المياه في ذلك الوقت من شدة البرودة.
وأمّا رجب فهو الشهر الذي توقره العرب لأنه من الأشهر الحرم
ويعني تسميته رجّب الشيء أي عظمه.
وشعبان لتشعب القبائل للحرب فيه من جديد بعد التوقف في رجب.
ورمضان: من الرمضاء أي الحرارة الشديدة لأنه حلّ في الصيف
في العام الذي أُطلقت فيه تسمية هذه الشهور.
وشوال من شول الإبل لأذنابها أي رفعها في موسم التزاوج
وأخيراً ذو القعدة: لقعود العرب عن القتال لأنه من الأشهر الحرم.
وذو الحجة: لأنه شهر الحج.
فكل عام هجري جديد
وجميعكم أصدقائي بألف خير وهجرة للعادات السيئة